فريال الباچیر – أم خليل

فريال الباچیر – أم خليل

بعد البحث والتحري وجمع المعلومات والشهادات عن طريق من مصادر مركز الفرات لمناهضة العنف والإرهاب، وضمن مهام المركز في القسم متابعة مجرمي الحرب، تم رصد وجود مجرمة حرب تابعة لتنظيم الدولة في مدينة تل أبيض شمالي الرقة والآن نقدم المعلومات للجهات المعنية من أجل إحقاق العدالة.

الإسم: فريال الباچیر – أم خليل، زوجة إبراهيم خليل الأحمد المعروف في تل أبيض بـ “ابراهيم الخلو چاير”، زوجها كان قيادياً في تنظيم الدولة في منطقة تل أبيض، قتِل في ريف حماه الشرقي في العام 2018 جراء غارة للتحالف الدولي، وهي أي فريال كانت ضمن ما يعرف بـ “الحسبة” التابعة لتنظيم الدولة في مدينة الرقة خلال فترة سيطرة التنظيم على المحافظة، تسببت باعتقال عدد من المدنيين بعد والوشاية بهم ولم يعرف مصيرهم حتى اليوم، كما أشرفت على اختطاف وتعذيب عدد من نساء مدينة الرقة، ابنها خليل كان مقاتل في صفوف التنظيم وقاتل في العراق وسوريا وقتل في منطقة جبل عبدالعزيز في غارة للتحالف الدولي وذلك قبل مقتل والده.

توجهت فريال بعد مقتل زوجها وأبنائها إلى منطقة الأتارب في ريف حلب وأقامت هناك لفترة بعد هزيمة التنظيم شرقي سوريا، وكانت تتلقى راتب زوجها من التنظيم لمدة عامين، زوّجت ابنتيها الكبرى لمقاتل في التنظيم سعودي الجنسية ولديها طفل منه، والصغرى لمقاتل في التنظيم روسي الجنسية أنجبت طفلة منه، الابنة الصغرى الآن في إدلب، والكبرى تزوجت مجدداً من عنصر في الجيش الوطني من القلمون اسمه “أمجد” وتقيم معه الآن في تل أبيض.

الموقع:
فريال تسكن الآن حارة الشلال في مدينة تل أبيض والأهم من كل ذلك هي الآن موظفة في دائرة النفوس التابعة للحكومة المؤقتة المعارضة..

بعد فترة من عودتها “كموظفة في النفوس” تزوجت أحد القياديين في فصيل الجبهة الشامية يدعى “أبو خطاب” وهو قيادي أمني بحسب السكان في المنطقة، وبدأت بتنفيذ عدة أعمال انتقامية من مناهضي تنظيم الدولة، وذلك عن طريق التقرب من قيادات في الفصائل واستخدام نفوذها للزج بكل من يعاديها في سجن فصيل الجبهة الشامية.

مركز الفرات لمناهضة العنف والإرهاب، يدعو لمحاسبة مجرمي الحرب وتقديمهم للعدالة، كما يحتفظ المركز بالوثائق الخاصة، ونتحفظ على ذكر الشهود حفاظاً على سلامتهم الخاصة، كما ندعوكم متابعينا الكرام إلى المشاركة والمساهمة في تحقيق العدالة عبر تقديم أيّ معلومات تخص مجرمي الحرب عبر التواصل معنا على:
ecavt.org@gmail.com

Feryal Bacheir – Umm Khalil

Feryal Bacheir – Umm Khalil

After searching and investigating, and gathering information and witnesses, from private sources for the “Euphrates Center Against Violence and Terrorism, within the section for tracking war criminals, The presence of an ISIS war criminal was detected in the city of Tal Abyad, north of Raqqa, and now we are providing information to the concerned authorities in order to achieve justice.

Name: Feryal Bacheir – Umm Khalil, wife of Ibrahim Khalil AlAhmad, known in Tal Abyaz as “Ibrahim AlKhalu Chayir”, Her husband was a leader in ISIS in the Tal Abyad area, He Has been killed in the eastern suburb of Hama in 2018, as a result of an airstrike by the International Coalition, Feryal was part of the so-called “Hisbah” of ISIS terrorest organization in the city of Raqqa during the period of the organization’s control over the governorate.

She caused the arrest of a number of civilians after snitching and their fate was not known until the moment, also supervised the kidnapping and torture of a number of women in the city of Raqqa, her son Khalil was a fighter in the ranks of ISIS, fought in Iraq and Syria and killed in the Hassakah – Jabal Abdulaziz area due to international coalition airstrikes, before the death of his father.

After her husband and son were killed, Feryal went to Atarib area in the suburb of Aleppo and lived there for a period after the defeat of ISIS in eastern Syria, She was receiving her husband’s salary from the organization for two years, Her two daughters married to a fighters in ISIS organization, The eldest daughter married a fighter of Saudi nationality and had a child with him, And the youngest daughter married a Russian fighter and had a daughter, The youngest daughter is now in Idlib, and the eldest is married again to a member of the opposition “National Army” from Qalamoun named “Amjad” and now she lives with him in Tal Abyaz.

Location:
Feryal now lives in the AlShallal neighborhood in the city of Tal Abyaz, and most importantly of all, she is now an employee in the Civil Affairs Department of the opposition interim government.

After her return as a “civil servant”, she married a leader in “AlJabha AlShamiya” faction named “Abu Khattab”, a security leader according locals, and she began carrying out several acts of revenge against the opponents of ISIS organization, thats by approaching to leaders in the factions, and using her influence to push with all those who are hostile to her in “Jabha Shamiya” prisons.

Euphrates Center Against Violence and Terrorism calls for prosecution of war criminals. The Center also maintains special documents and take care from mentioning witnesses for their own safety.. In order to preserve the rights of the victims, we invite you to participate and contribute to this by providing any information concerning war criminals by contacting us on: ecavt.org@gmail.com

مجيد يوسف المحيسن

مجيد يوسف المحيسن

بعد البحث والتحري وجمع المعلومات والشهادات عن طريق من مصادر مركز الفرات لمناهضة العنف والإرهاب، وضمن مهام المركز في القسم متابعة مجرمي الحرب، تم رصد موقع مجرم حرب تابعة لتنظيم الدولة، وهو الآن في اليونان في أحد المخيمات، ويخطط للمغادرة قريباً، نقدم المعلومات للجهات المعنية من أجل إحقاق العدالة.
الاسم مجيد يوسف المحيسن، اللقب: أبو قصي، من مواليد محافظة ديرالزور – مدينة موحسن عام 1970، قيادي في تنظيم الدولة، وأحد أبرز الأمنيين الذين عملوا مع التنظيم قبل إعلان سيطرته على أجزاء من الشرق السوري، تسلم بعد سيطرة التنظيم على ديرالزور إدارة حقل التيم النفطي، ثم أصبح أحد أبرز القادة الميدانيين في التنظيم في ذروة سيطرته.
متهم بالوشاية بعدد من المدنيين وتسليم عدد آخر من عناصر الجيش السوري الحر للتنظيم الدولة مصيرهم مجهول حتى اللحظة ويعتقد أن التنظيم قام بتصفيتهم، قبل دخول التنظيم إلى محافظة ديرالزور انضم المحيسن بشكلٍ سري برفقة عدد من قادة “المجلس العسكري” آن ذلك عقب اجتماعهم مع قيادة التنظيم في منطقة الشولا، بعد أخر معركة خاضها الجيش الحر ضد نظام الأسد على أطراف مطار ديرالزور العسكرية شارك المحيسن في مداهمة “مقر البيعة” واعتقال عدد من عناصر الجيش الحر وتصفية آخرين.
تربط أبو قصي علاقة وثيقة مع قيادات الصف الأول للتنظيم أبرزهم “أبو عبدالله الكويتي” وبعد اكتشاف قيادة التنظيم أنه يقوم بسرقة قسم كبير من إيراد النفط قاموا بتجريده من مهامه كأمير وعاد كعنصر في صفوف التنظيم، وبعد فترة هرب المحيسن نحو مناطق نقوذ قسد شرق الفرات، ثم قام بدفع رشاوى لقياديين في قسد مقابل تأمينه وتسهيل مروره باتجاه مناطق المعارضة السورية، وهناك أيضاً قام بدفع مبالغ لقيادات في الفصائل لتأمين مروره من الحواجز باتجاه تركيا.
الموقع الحالي:
وبعد مكوثه في تركيا لفترة قصيرة غادر باتجاه اليونان حيث يقيم الآن في إحدى المخيمات تمهيداً للمغادرة باتجاه ألمانيا، وأصيب منذ فترة بفيروس كورونا وحجرت السلطات عليه في المخيم، وهو الآن يخطط للمغادرة باتجاه ألمانيا بمساعدة عدد من عناصر التنظيم السابقين.
مركز الفرات لمناهضة العنف والإرهاب، يدعو لمحاسبة مجرمي الحرب وتقديمهم للعدالة، كما يحتفظ المركز بالوثائق الخاصة، ونتحفظ على ذكر أسماء وتفاصيل الشهود حفاظاً على سلامتهم، كما ندعوكم متابعينا الكرام إلى المشاركة والمساهمة في تحقيق العدالة عبر تقديم أيّ معلومات بخصوص مجرمي الحرب عبر التواصل معنا على البريد الإلكتروني:
ecavt.org@gmail.com
Majeed Yusef AlMuhaisin

Majeed Yusef AlMuhaisin

After searching and investigating, and gathering information and witnesses, from private sources for the “Euphrates Center Against Violence and Terrorism, within the section for tracking war criminals, The location of an ISIS war criminal has been detected, and he is now in Greece in a camp, and is planning to leave soon, We provide information to the concerned authorities in order to achieve justice.
Name: Majeed Yusef AlMuhaisin, title: Abu Qusay, born in Deir Ezzor Governorate – Muhassan city in 1970, a leader in ISIS terrorest organization, one of the most prominent security commanders of ISIS who worked with the organization before announcing its control over parts of eastern Syria, after the organization’s took control Deir Ezzor They handed him the the management of Taym oil field, then became one of the most prominent field commanders in the organization at the height of his control.
He accused of snitching of a number of civilians and handing over a number of other Free Syrian Army members to ISIS, their fate is unknown until this moment, and it is believed that the organization field-executed them.
Before the organization entered Deir Ezzor, AlMuhaisin joined in secret, accompanied by a number of “Military Council” leaders, That is after their meeting with the organization’s leadership In the Shula region, after the last battle Free Army fought against the Assad regime on the outskirts of Deir Ezzor Military Airport, AlMuhaisin participated in the raid on the “AlBaiaa headquarter” arrest and kill a number of FSA members.
Abu Qusay has a close relationship with the leaders of the first row of ISIS, Most notably “Abu Abdullah AlKuwaiti”, After the organization’s leadership discovered that it was stealing a large portion of the oil revenues, They stripped him of his duties as “prince” and returned as an normal element in the organization’s ranks.
Then he paid bribes to leaders in SDF in exchange for securing him and facilitating its passage to the Syrian opposition areas, And there he also paid sums to leaders in the factions to secure his passage across checkpoints towards Turkey.
After his stay in Turkey for a short period, he left for Greece, where he is now staying in one of the refugee camps in preparation for departure towards Germany, and he was infected with the Coronavirus for some time and the authorities quarantined him in the camp, and he is now planning to leave for Germany with the help of a number of former ISIS members.
Euphrates Center for Combating Violence and Terrorism and calls for war criminals to be held accountable and brought to justice, The center also maintains private documents, and we reserve reservations on mentioning the names and details of witnesses to insure their own safety, We also invite you our followers, to participate in achieving justice by providing any information about war to the e-mail:
ecavt.org@gmail.com
major Bassam Humaidan Al-Arasan

major Bassam Humaidan Al-Arasan

months of follow-up and prosecution by the “Euphrates Center” of the criminal – major Bassam Humaidan Al-Arasan, a Republican Guard officer, the regime official for archaeological barriers and former commander of the national defense in the city of Hasaka since 2012 until 2016.
He was born in Damascus – and he is from the city of Mohasan in Deir Ezzor
At the beginning of 2011, the brigade in which he served was tasked with suppressing the demonstrations of Douma and Harasta. Lieutenant Bassam Al-Arsan was at that time one of the most severe and harsh criminals.
He was promoted and transferred as commander of the “National Defense of Hasaka,” and his journey began by arresting thousands of peaceful revolutionary movement youths and arresting their relatives when the peaceful opponents could not be arrested.
An estimated 1,000 young men and women have been liquidated by the detainees, and they have arrested about three thousand civilians from the people of Hasaka. He left a large number of them after their families paid large sums of money through the manager of his criminal office, Abdul Basit Al-Nazzal, Amer Aboudi.
He also formed a gang of gangs whose job it was to kidnap merchants and well-off people to request ransoms.
For example:
Abdul Messiah bashora
Sayegh Dawood
Sayegh Hassan Hashisho
Ahmed Minawi Alaghawat
And others.
Lt. Col. Bassam Al-Arasan collected hundreds of millions while serving in the city of Hasaka, bought in real estate in Al-Maliki, Abu Rummaneh, Lebanon, and hundreds of apartments in Deir Al-Zour.
In 2016, Lieutenant Colonel Bassam Al-Arsan was assigned to archaeological barriers on the road to Raqqa, and he is directly responsible for the elimination of a large number of people from the eastern region while crossing from archaeological barriers and he is still at the head of his work moving from Syria and Lebanon.
He married a shabeeha from the Khair Bey family in Qirdaha, and he is currently the president of Al-Fatwa Sports Club.
It is reported that his father is the founder of the National Defense in Deir Al-Zour, and he was isolated due to his corruption and theft of volunteer allocations and the sale of weapons to groups and cells belonging to the Islamic State “ISIS”. As a result, he was arrested at the Palestine Branch in Damascus for several days. He and his assistant, Ammar Allawi, came out after mediation by their partner, Major General Mowaffaq Al-Assad, commander of the forces The regime in Deir Ezzor in 2013-2015.
Euphrates Center Against Violence and Terrorism calls for prosecution of war criminals. The Center also maintains special documents and take care from mentioning witnesses for their own safety.. In order to preserve the rights of the victims, we invite you to participate and contribute to this by providing any information concerning war criminals by contacting us on: ecavt.org@gmail.com

بسام  حميدان العرسان

بسام حميدان العرسان

بعد أشهر من المتابعة والملاحقة من قبل”مركز الفرات” للمجرم المقدم بسام حميدان العرسان ضابط حرس جمهوري ,مسؤول النظام عن حواجز أثريا وسابقا قائد الدفاع الوطني في مدينة الحسكة منذ عام ٢٠١٢ حتى عام ٢٠١٦ .
ولد في دمشق – وتنحدر اصوله من مدينة موحسن في دير الزور
في بداية ٢٠١١ تم تكليف اللواء الذي يخدم فيه بقمع مظاهرات دوما وحرستا ، كان الملازم بسام العرسان حينها من أشد المجرمين وأكثرهم قساوة فهو أول شخص قصف بالدبابة اول مبنى سكني في مزارع دوما وحول مئات المباني السكنية إلى رماد .
تم ترقيته ونقله قائدا” للدفاع الوطني في الحسكة ، وقد بدأ مشواره بأعتقال آلاف من شباب الحراك الثوري السلمي واعتقال أقارب لهم عند تعذر القبض على المعارضين السلميين .
يقدر عدد المعتقلين اللذين قام بتصفيتهم بحوالي الف ( ١٠٠٠ ) شاب وامرأة ، وقام باعتقال حوالي ٣٠٠٠ ثلاثة آلاف شخص مدني من أهالي الحسكه . وقد قام بترك عدد كبير منهم بعد دفع أهاليهم مبالغ مالية كبيرة عن طريق مدير مكتبه المجرم عبد الباسط النزال ، عامر عبودي .
كما أنه شكل مجموعه عصابات مهمتها خطف التجار و ميسوري الحال لطلب فديات .
ومنهم على سبيل المثال :
عبد المسيح باشوره
الصايغ داوود
الصايغ حسان حشيشو
احمد مناوي الاغاوات
وغيرهم .
جمع المقدم بسام العرسان مئات الملايين أثناء خدمته في مدينة الحسكة اشترى في عقارات في المالكي و ابو رمانة و لبنان و مئات الشقق السكنيه في دير الزور .
في عام ٢٠١٦ تم تكليف
المقدم بسام العرسان عن حواجز أثريا على طريق الرقه وهو المسؤول المباشر عن تصفيات عدد هائل من ابناء المنطقه الشرقيه أثناء عبورهم من حواجز اثريا وهو لازال على رأس عمله يتنقل من سوريا ولبنان .
تزوج من شبيحة من عائلة خير بك بالقرداحة وهو يشغل منصب رئيس نادي الفتوة حالياً .
ويذكر أن والده هو مؤسس الدفاع الوطني بدير الزور وتم عزله بسبب فساده وسرقته لمخصصات المتطوعين وبيع السلاح لمجموعات وخلايا تابعة لتنظيم الدولة “داعش” وعلى إثرها تم توقيفه بفرع فلسطين بدمشق لعدة أيام هو ومعاونه عمار علاوي وخرجا بعد وساطة من قبل شريكهم اللواء موفق الأسعد قائد قوات النظام بدير الزور عام ٢٠١٣-٢٠١٥.
مركز الفرات لمناهضة العنف والإرهاب، يدعو لمحاسبة مجرمي الحرب وتقديمهم للعدالة، كما يحتفظ المركز بالوثائق الخاصة، ونتحفظ على ذكر الشهود حفاظاً على سلامتهم الخاصة، كما ندعوكم متابعينا الكرام إلى المشاركة والمساهمة في تحقيق العدالة عبر تقديم أيّ معلومات تخص مجرمي الحرب عبر التواصل معنا على:
ecavt.org@gmail.com

Muhammad Khadir Musa Ramadan

Muhammad Khadir Musa Ramadan

Muhammad Khadir Musa Ramadan, is a senior leader of and key propagandist for the Islamic State of Iraq and Syria (ISIS). Also known as Abu Bakr al-Gharib, Ramadan was born in Jordan.

Ramadan is one of ISIS’s longest-serving senior media officials and oversees the group’s daily media operations, including the management of content from ISIS’s dispersed global network of supporters. Ramadan has played a key role in ISIS’s violent propaganda operations to radicalize, recruit, and incite individuals around the globe. He has overseen the planning, coordination, and production of numerous propaganda videos, publications, and online platforms that included scenes of brutal and cruel torture and mass execution of innocent civilians. Underscoring his violent extremism, he led an effort to cleanse ISIS of moderate opinions, imprisoning members of ISIS’s propaganda teams who did not meet his extreme interpretation of Islam Help us bring him to justice.
Euphrates Center Against Violence and Terrorism calls for prosecution of war criminals. The Center also maintains special documents and take care from mentioning witnesses for their own safety.. In order to preserve the rights of the victims, we invite you to participate and contribute to this by providing any information concerning war criminals by contacting us on: ecavt.org@gmail.com

محمد خضير موسى رمضان

محمد خضير موسى رمضان

محمد خضير موسى رمضان أحد كبار قادة تنظيم الدولة الإسلامية وداعية أساسي للتنظيم. كما يعرف أيضًا باسم أبو بكر الغريب، وقد ولد رمضان في الأردن.

يعد رمضان واحدًا من أطول مسؤولي الإعلام خدمةً في التنظيم وأكبرهم وهو يشرف على العمليات الإعلامية اليومية ،بما في ذلك إدارة المحتوى من شبكة أنصار التنظيم العالمية المتفرقة. وقد لعب رمضان دورًا رئيسيًا في عمليات الدعاية المحرضة على العنف، من أجل دعوة الأفراد في جميع أنحاء العالم للتطرف وتجنيدهم وتحريضهم على العنف. فقد أشرف على التخطيط لمقاطع الفيديو الدعائية والمنشورات والمنصات الإلكترونية التي تضمنت مشاهد التعذيب الوحشي والقاسي والإعدام الجماعي للمدنيين الأبرياء وتنسيقها وإنتاج الكثير منها. وتأكيدًا على تطرفه القائم على العنف، فقد قاد جهودًا لتطهير التنظيم من الآراء المعتدلة، حيث سجن أعضاء فرق الدعاية الذين لم يلتزموا بتفسيره المتطرف للإسلام ساعدنا لتقديمه للعدالة ،بأي معلومة تساعد بالقبض عليه.
مركز الفرات لمناهضة العنف والارهاب يدعو لمحاسبة مجرمي الحرب وتقديمهم للعدالة كما يحتفظ المركز بالوثائق الخاصة ونتحفظ على ذكر الشهود حفاظاً على سلامتهم الخاصة، كما ندعوكم متابعينا الكرام إلى المشاركة والمساهمة في تحقيق العدالة عبر تقديم أيّ معلومات تخص مجرمي الحرب عبر التواصل معنا على: ecavt.org@gmail.com

Daham sayyid Al-Aifan

Daham sayyid Al-Aifan

After months of follow-up and prosecution by the Euphrates Center for the criminal, Daham sayyid Al-Aifan was born in 1990 in Al-Ashara city, who announced his loyalty to the organization in 2014 with a whole group of his relatives.

He participated in several battles for the organization in the city of Deir Ezzor in the year 2015,He is accused of a field execution of two people, after he lured them from Qalamoun and gave them safety, but the organization executed them in the field in the city of Al-Kouria and they are Ali Deeb Al-Najras and Bilal Al-Sayed Under the supervision of the Emir of the Security Forces, Abu Suhaib al-Iraqi They were executed
, who suffers greatly from the people of the region after he recruited dozens of agents on his behalf and who are working to transfer news to him in exchange for financial sums and in exchange for their authority and protection and caused torture and killing of civilians at the hands of the organization.
He was also touring with several masked security men of ISIS in the al-Ashara, al-Qouriyeh, and Sobikhan, and storming homes at night.
He fled to the Rakban camp via the Badia and was arrested from the security of the camp. They released him to escape to the city of Raqqa via the Badia.
Euphrates Center Against Violence and Terrorism calls for prosecution of war criminals. The Center also maintains special documents and take care from mentioning witnesses for their own safety.. In order to preserve the rights of the victims, we invite you to participate and contribute to this by providing any information concerning war criminals by contacting us on: ecavt.org@gmail.com

دحام السيد العيفان

دحام السيد العيفان

بعد أشهر من المتابعة والملاحقة من قبل”مركز الفرات” للمجرم دحام السيد العيفان، مواليد 1990 مدينة العشارة، والذي أعلن ولائه لـ”تنظيم الدولة” عام 2014 مع مجموعة كاملة من أقاربه، تبين أنه شارك بعدة معارك للتنظيم في مدينة دير الزور في العام 2015، وهو متهم بعملية إعدام ميداني لشخصين، بعد أن قام باستدراجهم من القلمون وإعطائهم الأمان، برفقة امير الامنيين ابو صهيب العراقي، ولكن قام التنظيم بإعدامهم ميدانياً في مدينة القورية وهم علي ذيب النجرس وبلال السيد .

قام العيفان بتجنيد العشرات من العملاء لصالحه، ممن يعملون على نقل الاخبار له مقابل مبالغ مالية، ومنحهم سلطة، ما تسبب بتعذيب وقتل للمدنيين على يد التنظيم .
كما كان يقوم بجولات مع عدة أمنيين ملثمين في سوق العشارة والقورية وصبيخان ويقوم بمداهمة المنازل ليلاً.

هرب الى مخيم الركبان عبر البادية، وتم اعتقاله من أمنيي المخيم، وأطلقوا سراحه ليهرب الى مدينة الرقة عبر البادية ومهربين وصل الى مدينة الباب ويقيم فيها.
“مركز الفرات لمناهضة العنف والإرهاب”، يدعو لمحاسبة مجرمي الحرب وتقديمهم للعدالة، كما يحتفظ المركز بالوثائق الخاصة، ونتحفظ على ذكر الشهود حفاظاً على سلامتهم الخاصة، كما ندعوكم متابعينا الكرام إلى المشاركة والمساهمة في تحقيق العدالة عبر تقديم أيّ معلومات تخص مجرمي الحرب عبر التواصل معنا على:
ecavt.org@gmail.com