فريال الباچیر – أم خليل

فريال الباچیر – أم خليل

بعد البحث والتحري وجمع المعلومات والشهادات عن طريق من مصادر مركز الفرات لمناهضة العنف والإرهاب، وضمن مهام المركز في القسم متابعة مجرمي الحرب، تم رصد وجود مجرمة حرب تابعة لتنظيم الدولة في مدينة تل أبيض شمالي الرقة والآن نقدم المعلومات للجهات المعنية من أجل إحقاق العدالة.

الإسم: فريال الباچیر – أم خليل، زوجة إبراهيم خليل الأحمد المعروف في تل أبيض بـ “ابراهيم الخلو چاير”، زوجها كان قيادياً في تنظيم الدولة في منطقة تل أبيض، قتِل في ريف حماه الشرقي في العام 2018 جراء غارة للتحالف الدولي، وهي أي فريال كانت ضمن ما يعرف بـ “الحسبة” التابعة لتنظيم الدولة في مدينة الرقة خلال فترة سيطرة التنظيم على المحافظة، تسببت باعتقال عدد من المدنيين بعد والوشاية بهم ولم يعرف مصيرهم حتى اليوم، كما أشرفت على اختطاف وتعذيب عدد من نساء مدينة الرقة، ابنها خليل كان مقاتل في صفوف التنظيم وقاتل في العراق وسوريا وقتل في منطقة جبل عبدالعزيز في غارة للتحالف الدولي وذلك قبل مقتل والده.

توجهت فريال بعد مقتل زوجها وأبنائها إلى منطقة الأتارب في ريف حلب وأقامت هناك لفترة بعد هزيمة التنظيم شرقي سوريا، وكانت تتلقى راتب زوجها من التنظيم لمدة عامين، زوّجت ابنتيها الكبرى لمقاتل في التنظيم سعودي الجنسية ولديها طفل منه، والصغرى لمقاتل في التنظيم روسي الجنسية أنجبت طفلة منه، الابنة الصغرى الآن في إدلب، والكبرى تزوجت مجدداً من عنصر في الجيش الوطني من القلمون اسمه “أمجد” وتقيم معه الآن في تل أبيض.

الموقع:
فريال تسكن الآن حارة الشلال في مدينة تل أبيض والأهم من كل ذلك هي الآن موظفة في دائرة النفوس التابعة للحكومة المؤقتة المعارضة..

بعد فترة من عودتها “كموظفة في النفوس” تزوجت أحد القياديين في فصيل الجبهة الشامية يدعى “أبو خطاب” وهو قيادي أمني بحسب السكان في المنطقة، وبدأت بتنفيذ عدة أعمال انتقامية من مناهضي تنظيم الدولة، وذلك عن طريق التقرب من قيادات في الفصائل واستخدام نفوذها للزج بكل من يعاديها في سجن فصيل الجبهة الشامية.

مركز الفرات لمناهضة العنف والإرهاب، يدعو لمحاسبة مجرمي الحرب وتقديمهم للعدالة، كما يحتفظ المركز بالوثائق الخاصة، ونتحفظ على ذكر الشهود حفاظاً على سلامتهم الخاصة، كما ندعوكم متابعينا الكرام إلى المشاركة والمساهمة في تحقيق العدالة عبر تقديم أيّ معلومات تخص مجرمي الحرب عبر التواصل معنا على:
ecavt.org@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *