محمد رمضان عيد المصلح الملقب الضبع

Category: مجرمو الحرب Comments: No comment

الاسم : محمد رمضان عيد المصلح الملقب الضبع

محل وتاريخ الولادة : دير الزور – الشحيل 1991/1/1

كان “الضبع” في بداية الثورة جندياً لدى النظام السوري، وبعد عام من انطلاق الثورة، حاول الانشقاق، ولكن تم اعتقاله، وسُجِنَ في صيدنايا، واستمر سجنه نحو عامين؛ فأطلق سراحه عام 2014 ليعود إلى مسقط رأسه في مدينة الشحيل.

وبعد مقتل أخيه الأكبر “جميل رمضان المصلح” في مستودعات “عياش” أثناء هجومهم على ثكنات للنظام مع مجموعات لتنظيم داعش أصبح لديه ميول واضح للتنظيم.

وحين سيطرة تنظيم “داعش” على مسقط رأسه، اعتزل الضبع كلَّ شيء، ولكن كانت لديه علاقات قوية جداً مع قادة التنظيم في الريف الشرقي، حيث كان مسؤولأً أمنياً.

وبعد سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية – قسد” على المنطقة، صار الضبع من أوائل اللاهثين لكسب الطاعة، وتمكّن من الحصول على مودّة قسد، وقادتها؛ فانضمَّ إلى قسد كمسؤول عن أمن الآبار وبات الذراع اليمنى لـ”فرزات” القيادي في صفوف قسد والمسؤول عن حقل العمر.

الضبع ممول رئيسي لخلايا داعش، بحسب معلومات وشهادات مركز الفرات.. ومستثمر لآبار نفطية عديدة، منها “بئر البسّام”، والذي يدفع لأخذ النفط عبرها لأمير التنظيم في سورية “أبو ورد العراقي”، بشكل مباشر، وذلك بعلم من قادة قسد، وتذهب تلك الأموال غالباً لخلايا داعش في أنحاء سوريا.

اتهمَ الضبع بجرائم ترقى إلى جرائم حرب بعد قتله لمدنيين يعملون على الآبار، ويذكر منها “بئر التنك والملح”، بحضور فرزات، وذلك لإظهار الطاعة والموالاة لهم. وخلال فترة ليست ببعيدة، أطلق النار على شخصين من عشيرة “الشعيطات” ليفقد أحدهما الذاكرة، ويصاب الآخر إصابة خطيرة. وعلاوة على ذلك، يقوم الضبع بسرقة المدنيين وسلبهم أموالهم وأغنامهم في البادية القريبة من الحقول النفطية. ومن التهم الموجّهة إليه أيضاً، قد يكون هو المسؤول المباشر عن مجموعة من الملثّمين الذين يقومون بتهديد التجّار وأصحاب رؤوس الأموال بذريعة أنهم يتبعون لتنظيم داعش، ليجبرهم على دفع إتاوات للتنظيم.

أعتقلَ الضبع أثناء مداهمة من قبل قوات قسد ساندتها قوات التحالف والطيران الحربي، لأسباب يعتقد أنها تعود لاختلاسه مليار ليرة سورية من عائدات النفط بالإضافة لتمويل خلايا داعش.

خرج بعدها الضبع بفترة قصيرة جداً، عن طريق وساطات من كوادر وقيادات عالية المستوى مع دفع أموال طائلة.. ليقوم وزير النفط التابع لقسد باستدعائه إلى بيته في مدرّعة مصفحة من قوات قسد.

يقود الضبع المجموعة التي تُسمّى بالمقنَّعين أو الملثّمين، ولا أحد يعرف من هم الذين يقومون بالسلب وترهيب المدنيين.

يتواجد الضبع الآن بين مدينة “الشحيل” وحقل العمر النفطي وقصره في مدينة الحسكة ،
في التعليقات صور خاصة حصل للضبع منها صور رخصة حمل سلاح وصوة مع هافال فرزات وصور اخرى.
مركز الفرات لمناهضة العنف والإرهاب يدعو لمحاسبة مجرمي الحرب وتقديمهم للعدالة؛ كما يحتفظ المركز بالوثائق الخاصة، ويتحفّظ على ذكر أسماء الشهود لأجل أمنهم، وسلامتهم الخاصة.. كما ندعوكم متابعينا الكرام إلى المشاركة والمساهمة في تحقيق العدالة عبر تقديم أية معلومات تخصّ مجرمي الحرب في سورية عبر التواصل معنا على البريد الإلكتروني التالي: ecavt.org@gmail.com

اترك تعليقاً